أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

4- شبكة الطرق القومية

images (18).jpg
– هل تعلمون أن أحد وسائل خروج أمريكا من مشكلات ما بعد الحرب العالمية الثانية المالية كان إنشاء شبكة الطرق الرئيسية التي تسمى Interstate System وهي شبكة تجاوزت الان 60 ألف كم من الطرق الحرة السريعة التي تربط أركان الدولة. المواصلات هي أحد أهم أركان النهوض من ناحية وهي أحد أهم أركان التنمية من ناحية أخرى وهي كذلك من الطرق الهامة لتشغيل الاقتصاد وإنقاص البطالة في بلدنا مصر.
 
– مصر تعاني من عدم وجود شبكة قومية متكاملة من الطرق الحرة السريعة. ويحتاج إنشاء هذه الشبكة إلى تخطيط متكامل بعيدا عن الطرق الحالية التي تم إنشاؤها بفكر مرحلي تدريجي لا يسمح بتطويرها كما ينبغي.
 
– تخيلوا أن الدولة التركية في عصر أردوجان أنشأت من الطرق السريعة الحرة أكثر مما أنشأت الدولة التركية في تاريخ 70 سنة سبقت حكم العدالة والتنمية. وحقاً .. أصبحت الطرق السريعة أحد أركان نهضة تركيا المعاصرة.
 
– ماذا لو أنشأنا في مصر شبكة متكاملة من الطرف الحرة السريعة تربط كل مدن مصر وكل أرجاء الوطن بطرق آمنة سريعة واسعة .. وأن يدعى المستثمرون إلى المساهمة في إنشاء هذه الطرف بنظم ما يسمى بالتول Tool Road،و هو أن تقوم شركة بإنشاء طريق حر سريع على مواصفات دولية وتحت إشراف الحكومة المصرية ثم تقوم الشركة بتشغيل الطريق وصيانته مقابل مبلغ يؤخذ من السيارات المستخدمة للطريق لمدة تشغيل أو انتفاع محددة بعدها يعود الطريق لملكية الدولة والانتفاع العام به.
 
– في زيارة سابقة لي إلى ماليزيا أخبرني أحد خبراء الطرق هناك أن الطرق من العاصمة كوالالمبور إلى المطار، ويبعد 45 كم كانت مزدحمة دائما. قامت الدولة بدعوة الشركات إلى إنشاء طرق سريعة موازية بنظام التول .. الآن توجد 4 طرق إضافية للمطار بهذا النظام تسمح للمسافر أن يختار إما الطرق المجانية أو واحدة من الطرق السريعة، وقد خف الزحام على الجميع وتوفرت طرق متعددة لحل مشكلة.
 
– مصر بحاجة إلى شبكة الطرق القومية المتكاملة .. وليس إلى طريق هنا وطريق هناك .. ولا إلى طريق ممتاز .. وطريق آخر خطر. نريد شبكة قومية تربط كل أجزاء مصر بشبكة طرق حرة سريعة بمواصفات دولية عالية .. وأن يدعى القطاع الخاص إلى تمويل هذا المشروع القومي وإتمامه.
 
– يكفي أن تعرفون أن شبكة الطرق القومية في أمريكا احتاجت إلى 35 عاما لتنتهي .. وهي المشروع الثاني الأكبر في تاريخ البشرية للمشروعات القومية التي تبنتها دول .. هل تعرفون ما هو المشروع الأول في تاريخ البشرية للمشروعات القومية .. إنه بناء الأهرامات المصرية .. وهذا تقدير العالم الغربي وليس تقديري أنا. 
 
– من حق مصر أن تستعيد قدرتها على أن تنافس العالم فيبناء المشروعات القومية الرائدة والمذهلة .. وليست مصر اليوم بأقل من مصر أجدادنا .. ولكننا فقط بحاجة إلى همتم .. وإرادتهم .. ورغبتهم في مسابقة العالم نحو الأفضل. اليوم نحن نريد الأفضل لكل المواطنين .. وليس لملك أو فرعون أو حاكم أو حزب. من حق شعب مصر أن يكون له المشروعات القومية التي تناسب حاجاته وطموحاته وأحلام النهوض الحق
 
د. باسم خفاجي
في 3 مايو 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

لا تكن “عاديا” ! 5 مارس [65] من كتاب: عام من الأمل 365 خاطرة حول الأمل والحياة

لا تكن “عاديا” ! إن حاولت دائما أن تكون “عاديا” .. فلن تعرف أبدا كم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]