أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

منذ التزمت بالدين!

17 (1).JPG
تحذيرات تأتيني أن أسكت وأنضم للساكتين ! تأتي التحذيرات من محبين وخصوم على حد سواء.. معذرة لن أفقد احترامي لي ولا احترامكم لي .. سأبقى أنا ..
 
– منذ التزمت بالدين يفزعني حديث ” من كتم علماً ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة ” بي من الصفات السيئة الكثير، ولكني أتعوذ من لجام النار دوما .
 
– منذ التزمت بالدين أفرحني حديث ” يدخل عليكم رجل من أهل الجنة .. كان رجلا يبيت وليس في قلبه على أحد شيء ” أخطيء كثيرا ولكن قدوتي هذا الرجل .
 
– منذ التزمت بالدين أحببت مزيج العزة والرحمة في هذا الدين .. أقصر في الكثير من الأعمال ولكني أجتهد أن أتعلم هذا المزيج النافع للإنسانية .
 
– منذ التزمت بالدين اخترت ألا أتبع إلا من يستحق أن أتبعه، ومن أفضل في الدنيا من سيد الخلق وصحبه ,اكتفيت بذلك وأصحبت ما يسمونه بـ مستقل .
 
– منذ التزمت بالدين أبهرني حديث ” خير الناس أنفعهم للناس ” أتمنى دوما أن أكون من خير الناس وأحاول عبر هذا الحديث الوصول لغايتي بنفع الناس .
 
– منذ التزمت بالدين استوقفني كثرة أبواب الجنة وكثرة الطرق لها.. قررت أن أجتهد في باب أو أكثر مما أطيق وأدع لغيري أبوابا أخرى.. أتمنى التوفيق .
 
– منذ التزمت بالدين تأكدت أن مشكلة الإسلام في عالمنا هي نحن سفراء غير جيدين لرسالة مبهرة .. أحاول أن أكون سفيرا حسنا لديني ما استطعت .
 
– منذ التزمت بالدين تأكدت أن قوته في بساطته وأن من يتفزلكون غالبا جهال وأن إعجاز هذا الدين أن الكل يطيقه ويستطيع فهمه والالتزام به .. أكره التنطع .
 
– منذ التزمت بالدين أخاف كثرة الحديث فيه مقتنع أن من يكثر الحديث عن الدين قد لا يجد وقت كافيا ليمارسه .. الناس تصدق الدين الذي تراه لا ما تسمعه .
 
– منذ التزمت بالدين وانا طمعان في رحمة الله وفرحان اني مسلم واحترم غيري وبحب الله وطمعي في رحمته غالب شوية خوفي من عقابه وعارف اني غلطان يارب .
 
– منذ التزمت بالدين قررت اني لا انشغل ولا اكون طرفا ابدا في صراعات المتدينيين مع بعض ولا مع الناس البسيطة الطيبة .. انشغلت بالخصم والغرب .
 
– منذ التزمت بالدين وانا خايف عليه مننا لأنه هدية من ربنا .. خايف أحيانا نستغله واحيانا نهمله واحيانا ننساه واحيانا نتشدد فيه .. كله غلط  .. دا هدية .
 
– ومنذ التزمت بالدين .. وانا سعيد اني التزمت بالدين .. وراضي ومبسوط .. وبادعي ربنا يتمها على خير .. وتصبحوا على خير .
 
د.باسم خفاجى
24 اغسطس 2013

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]